العيد في الجزائر
شعبان وفضائله.اخبار.تقاليد رمضان في الجزائر.لمحات رمضانية.نضام رمضان.رمضان وعبدات.الصوم الحق.س وج.صحتك في رمضان.سهرات.بوقلات وحكم.حلويات وطبخ.مائدة رمضان.اسراف وقتصاد.تجهيزات رمضان.منزل وديكور.جيران.تجهيزات الاعياد.حلويات تقليدية وعصرية.ازياء وتسريحات ومكياج عصرية.اطفال و البسة.منزل وديكور.حنة العيد.بطقات معايدة.مدونة لمحات من رمضان.تهاني صح رمضانكم وصح افطوركم .تهاني صح عيدكم .لكل المسلمين رمضان مبارك

العيد في الجزائر

رمضان في الجزائر ماءدة سهرة بوقالة حلويات طبخ ديكور جيران منزل صيام سحور تجهيزات نضام رمضان عيبدات اسراف واقتصاد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
الزلابية العجوز اسطورة
المواضيع الأخيرة
أكتوبر 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 3 شهر الرحمة والغفران ) للشيخ : ( نبيل العوضي )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 150
تاريخ التسجيل : 16/06/2013

مُساهمةموضوع: 3 شهر الرحمة والغفران ) للشيخ : ( نبيل العوضي )   الأحد يونيو 16, 2013 8:06 pm


رمضان شهر التوبة[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
عباد الله: هذا الشهر شهر التائبين، شهر المقبلين على الله عز وجل..
هل رأيت أرحم من الله؟ هل رأيت أكرم من الله جل وعلا؟ هل سمعت بكرمٍ أعظم من كرم الله جل وعلا؟ إنه شهرٌ يفتح الله فيه أنواع الرحمات، بل وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر. هذا رجل من بني إسرائيل عبد الله أربعين سنة، كان صالحاً تقياً ثم انتكس، فعصى الله جل وعلا أربعين سنة أخرى، أربعين سنة يطيع الله، ثم أربعين سنة يعصي الله ويجاهر بالمعصية، ثم أراد أن يتوب، فقال: يارب! أطعتك أربعين عاماً، وعصيتك أربعين عاماً، فهل لي من توبةٍ إن أنا تبت وأنبت إليك يا رب؟ فإذا به يسمع منادٍ يناديه: عبدي! أطعتنا فقربناك، وعصيتنا فأمهلناك، وإن رجعت إلينا قبلناك..
قال تعالى: [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً 
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [الفرقان:70].
إن لم يُغفر لك في رمضان فمتى؟! إن لم يرحمك الله في رمضان فمتى؟! إن لم يعتقك الله في رمضان فمتى يا أخي الكريم؟! الشياطين صفدت، والرحمات تنزل، والجنة فتحت أبوابها، وزينت لك يا عبد الله! فإن لم تقبل في رمضان فمتى؟! 
يا كثير العفو عمن كثر الذنب لديه جاءك المذنب يرجو الصفح عن جرمٍ لديه

أنا ضيف وجزاء الضيف إحسانٌ إليه
عبد الله! هل أنت مقبلٌ على الله؟ يبسط يده كل ليلة ليتوب مسيء النهار، وكل نهارٍ ليتوب مسيء الليل، قال تعالى: [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة][الحجر:49] أخبرهم أني أنا الغفور الرحيم، بل قال في الآية الأخرى: إنه غفار، أي: كثير المغفرة: [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة][طه:82] هل أنت تنوي أن تتوب في هذا الشهر من ذلك الصحن وهذا البث المباشر الذي أدخلته إلى بيتك؟ هل عزمت أن تخرجه في شهر رمضان توبة إلى الله جل وعلا؟ ورصيدك الذي لا زلت تحارب الله به سنوات، ودعيت إلى الله فازددت منه..
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [البقرة:279] هل أنت عازم على التوبة في هذا الشهر؟ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [الزمر:53]. أيتها المتبرجة! يا من أصررت على هذا الفعل! هل عزمت في هذا الشهر أن تتوبي إلى الله جل وعلا؟ أدعو كل امرأة في هذا الشهر أن تقبل على الله..
كيف تذهبين إلى الصلاة وتدمع عينك وتخشعين وتبكين من خشية الله، ثم ما أن ينتهي رمضان إلا وقد حسر الرأس والذراعان والساقان، ثم ظهرت الضحكات مرةً أخرى، ورجع الاختلاط مع الرجال والخلوة بهم؟! إلى متى لا نتوب إلى الله جل وعلا؟ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة][الزمر:54].
 نماذج للتائبين[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
عبد الله! اسمع إلى أولئك التائبين، كيف تابوا؟ هذا شاب يقول: كنت مولعاً بالأغاني والطرب، كان يعشق مطربة...
وللأسف! شباب المسلمين الذين كانوا يعشقون السيوف، ولا يتلذذون إلا بالجهاد، وكان الواحد منهم يقف على أصابعه ليؤذن له في الموت، وكان ينادي [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] و[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] ابني عفراء أحد الصحابة: يا عم! يا عم! أين [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]؟ فيقول: ماذا تريدان؟ ما شأنكما وشأنه؟ قال: يا عم! سمعت أنه يسب رسول الله، فوالله لئن رأيته لا يفارق سوادي سواده حتى يموت الأعجل منا. الله أكبر! هكذا الشباب. أما الشباب في هذا الزمن -إلا ما رحم ربك- فيبكي لأنها فارقته، يعتصر قلبه ألماً لأنها لم تلتفت إليه، يتقلب على الفراش بذكراها، تبكي عينه لفراقها..
تباً لأولئك الشباب! هكذا استبدلوا الأمجاد بهذه الأحوال..
هذا الشاب يقول: كنت مولعاً بمطربة وكنت أطرب بأغانيها، وأستمع إليها كل يوم من الصباح إلى المساء حتى في رمضان، صفدت الشياطين وبقي هو، لا يحتاج إلى شيطان، من الصباح إلى المساء على الأغاني والطرب، لا يصوم ولا يذكر الله، وكان يأتيه كل يوم رجل داعية يدعوه إلى الله جل وعلا، ولكنه يقول: كنت أتأثر ولكن عندما أذهب إلى البيت أرجع كما كنت، كل يوم على هذه الحالة، وكان الشيخ يدعوه، وهو يصر على الذنوب وعلى المعاصي..
يقول: وفي يوم من الأيام أغلظ علي في الموعظة، فذهبت إلى البيت ونمت؛ فرأيت فيما يرى النائم- اسمع ماذا رأى في المنام- يقول: كنت أمشي على شاطئ البحر، فإذا بي أسمع المطربة الفلانية تغني في النوم، وجاءني رجل، وقال: إن مطربتك المفضلة تغني فأسرع إليها، يقول: فأخذت أركض نحو الصوت على البحر؛ فإذا برجل يمسك بكتفي، فالتفت فإذا هو شيخ وقور كبير، فقلت له: ماذا تريد؟ قال: قف، قلت له: دعني أذهب إلى هذا الصوت، يقول: فإذا به يمسك بي ولا يسمح لي بالذهاب، وأنا أحاول أن أتركه ولكن لا فائدة، وإذا به يقرأ آية من كتاب الله: [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [الملك:22] ويردد الآية بترتيل، يقول: فاستيقظت من النوم وأنا أردد الآية وأبكي، لا أدري عن نفسي، حتى دخلت أمي وفزعت: مالك يا بني ما الذي جرى؟ وأنا أردد الآية وأبكي حتى بكت أمي معي، [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [الملك:22] يقول: ومنذ تلك الليلة، ومنذ تلك اللحظات كسرت جميع الأشرطة، وأحرقت الصور، وبدأت بداية جديدة بيني وبين الله جل وعلا. 
يا من يعد غداً لتوبته أَعلَى يقينٍ من بلوغ غدِ

المرء في زلل على أملٍ ومنية الإنسان بالرصدِ

أيام عمرك كلها عدد ولعل يومك آخر العددِ
لعل هذا اليوم هو آخر يوم، ولعل هذه اللحظة التي تسمعني الآن آخر لحظة، ولعلك -أيها العاصي المذنب- يختم الله لك على ذنبك وعلى معصيتك. رمضان شهر التوبة، رمضان شهر الإقبال على الله، كل ليلة يعتق الله فيه قوماً من النار..
[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [آل عمران:185] كان السابقون في قيام ليل وصيام نهار، ويخافون ألا يقبل الله منهم، ومن الناس في هذا الزمن على أفلام ومسلسلات وأغاني وطرب ومجون، وفي النهار نوم، وفي الليل لهوٌ ولعبٌ وعربدةٌ وطرب، هذا حال بعض المسلمين حتى في شهر رمضان، ثم بعدها يرجون رحمة الله، وأي رحمة ترجون؟! [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]، عابد الحرمين، كان له ابن مات من القرآن، وهو [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [آل عمران:34] قرأ آية فبكى منها حتى مات، أما [وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] فقرأ يوماً قول الله جل وعلا: [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة] [محمد:31] فتوقف وبكى، وقال: يا رب! إن بلوت أخبارنا افتضحنا.
إنا لله وإنا إليه راجعون! الصالحون يقولون هذا، فماذا يقول المذنبون؟! ماذا يقول من أمسى وأصبح عاصياً لله جل وعلا؟!

الاستعداد لشهر رمضان[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
أيها الإخوة الكرام: نحن نعد العدة لاستقبال هذا الشهر، ونحن -أيها الإخوة الكرام- نتجهز لقدومه، منا من يتجهز بالطعام والشراب، وبالموائد والولائم، وبالسهرات، وبالرحلات، ومنا من يعد العدة ألا يخرج عليه هذا الشهر إلا وقد غفر الله له ذنوبه كلها، فمن أي الفريقين أنت؟ من الناس من يعد العدة لبرامج التلفاز، وأنا أقول هذه الكلمات وأرجو أن تصل للقائمين على الإعلام: أن يتقوا الله جل وعلا في المسلمين، أن يخافوا الله جل وعلا، ولعل واحداً منهم يسمعني، ولعل هذا الصوت يصل إلى أحدهم، أقول له: اتق الله جل وعلا، شهر رمضان شهر قرآن وذكر وقيام وصيام وعبادة للرحمن جل وعلا، لا شهر طرب ولهو وأفلام ومسلسلات، تقول لي: إذاً ماذا أفعل؟ أقول لك: تب إلى الله جل وعلا، تب مما جنيت وأنت حي، وارجع إلى ربك جل وعلا، واهجر ذلك العمل، واترك فإن الرزق عند الله جل وعلا، وأقول لهم: اتقوا الله جل وعلا، وحافظوا على دين الناس وعلى عبادة الناس، فكم من الناس من يجلس أمام التلفاز للأسف! أقول لك: سل نفسك: هل تنتظر بفارغ الصبر تلك الليالي وهذه الأيام وهذه اللحظات للبكاء من خشية الله، أم تنتظر تلك السهرات والأفلام؟ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة][القلم:35-36]. وفي نهاية الحديث أسال الله تبارك وتعالى أن يبلغني وإياكم هذا الشهر أيامه ولياليه، وأن يتقبل منا صيامنا وقيامنا، هذا وصلِّ اللهم وسلم على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ramdhanalg.dahek.net
 
3 شهر الرحمة والغفران ) للشيخ : ( نبيل العوضي )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العيد في الجزائر :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: لمحات رمضانية-
انتقل الى: